Friday 21 September 2018
Contact US    |    Archive

أوجه كلمة وهي طلبي بألّا نخجل للجوء إلى الارشاد النفسي

الاخصائي النفسي الدكتور خالد اسماعيل العلوي بدأ حياته العلمية بتخصص علم النفس في الإسكندرية سنة 1978 حتى انتهى بدراسة الدكتوراه في مجال الارشاد النفسي لذوي الاحتياجات الخاصة للمعاقين عقلياً، ثم تم تعيينه وكيل مساعدفي وزارة التربية والتعليم في مجال الخدمات التربوية والأنشطة الطلابية. وهذا المجال الذي حقق ذاته فيه، وكان في الآن ذاته يطبق استراتيجياته النفسية من خلال علاقاتهالشخصية والاجتماعية في العمل. وفيما يلي نص الحوار.. من هو قدوة الدكتور خالد العلوي؟ ليس لدي قدوة معينة في الحياة، عادة أستمد القدوة من الشخصيات المهمة الاجتماعية والعلمية والمؤثرة في حياتي، أنا لا أحدد نفسي بشخصية معينة بل أستفيد من جميع الشخصيات والعلماء اللذين قرأت عنهم أو قابلتهم في مجال عملي. حتى في مجال عملي أستمد علمي من جميع النظريات والمدارس النفسية والسلوكية والمعرفية. ولا أقيد نفسي في نظرية معينة أو مدرسة علمية معينة. هل كان لديك دور بإفادة الناس خارج نطاق عملك الأساسي؟ بلا شك، أنني كنت على تواصل مع إذاعة مملكة البحرين منذ سنين عدة فمثلاً كانت الاستاذة بدرية عبداللطيف تستضيفني في برنامجها الصباحي برنامج الأسرة وكنا نتناول المواضيع الاسرية، النفسية والتربوية. اذ ان ذلك حقق لي مزاولة مجال اهتمامي بوسائل اخرى غير عملي الاساسي في وزارة التربية والتعليم رغبة مني. ما هي النصيحة التي تود اخبارها للذين يعانون من الامراض النفسية؟ نصيحتي إلى البشر أجمعين، تخصص علم النفس تخصص نادر وقوي ولكننا إلى الآن لا نميز قيمة هذا التخصص المهم للبشرية في وطننا العربي، نحتاج إلى هذا التخصص ليس فقط للأمراض النفسية العميقة، بل لأي إنسان يقع في أي مشكلة ولا يعرف كيفية التعامل معها فبالتالي تتفاقم المشكلة وتؤثر على حياة الفرد الشخصية. أوجه كلمة وهي طلبي بألّانخجل للجوء إلى الارشاد النفسي. على سبيل المثال اثنين يريدون الزواج لو أنهم ذهبوا إلى معالج نفسي لتلقي جلسة أو جلستين عن الارشاد الاسري أو الزواجي فهذا يغنيهم عن العديد من المشاكل لتفادي الوقوع في الخلافات التي قد تؤدي إلى نهايات محزنة في المستقبل. كونك في هذا المجال، كيف تتمكن من تحمل المواقف التي تتعرض لها والكلام الذي تسمعه في الجلسات من غير ان تأثر عليك سلبياً؟ أنا شخصيا أؤمن أن اليوم الذي سأتأثر سلبيا مع كل ما أسمعه وما أعالجه سأكون غير صالح لمثل هذه الوظيفة. لأنني يجب أن أكون قوي، وأتحمل كل ما أمر في أثناء عملي وأفصل الحياة العملية عن حياتي الشخصية. نعمـ أتعاطف مع الناس مشاعريا وعاطفيا فهذا شيء طبيعي كوننا بشر نمر بأحاسيس مختلفة ولكن لا أسمح لذلك بأن يأثر علي شخصيا لأنه بالتالي سيؤثر على طريقة ومجرى علاجي مع هذا الشخص. كيف تتعامل مع الحالات الصعبة في العلاج؟ أنا شخصيا أحب التحدي، وأحب الحالات الصعبة وذلك لعلاجها والشعور بأحاسيس الفخر والنجاح مع هذا النوع من الحالات الصعبة. الصعب فقط بالنسبة لي هو عندما يأتي الشخص وهو غير مستعد للتغيير! وغير مستعد لتلقي العلاج، وسلبي، ويضع العديد من الصعاب في مسيرة علاجه. وأماعندما يأتي وهو مستعد وراغب في التغيير فهذا الأمر يريحني ويدفعني إلى العطاء أكثر وأكثر لأمارس عملي بشكله التام. دكتور، تم نشر دراسة تؤكد ان مرض الاكتئاب منتشر بكثره بين مواطنين البحرين، ماهي توجيهاتك في هذا الخصوص؟ مهم جدا أولا التأكد من ماهيه الدراسة، صدقها وثباتها وغيره. ولكن أعتقد أن الجميع يمر بدرجات متفاوته من الاكتئاب ولا أقصد الدرجات المرضية هنا، فنحن يوميا نشعر بالقلق وثم الاكتئاب وغيره من المشاعر السلبية والحزن. ولكن عندما يصل الشخص إلى الاكتئاب المرضي فيجب أن يتم استشارة طبيب نفسي لذلك. ما سبب قلة الدراسات والبحوث النفسية المنشورة في البحرين؟ للأسف الشديد لا يوجد اهتمام كبير في دراسة النفسيات في العالم العربي وهذا قد يعود إلى ظروف اجتماعية وثقافية. حتى أن الناس لا يبادرون في المشاركة في هذه الدراسات وذلك لوجود وصمة عند البعض أن علم النفس له جوانب جنونية أو خصوصية أو شخصية لذلك يتم التحفظ على الكثير من المعلومات وذلك لوجود هذا النوع من الوصمات فهذا يقلل من صدق الدراسات العربية وبذلك الدراسات العربية تعتبر أقل عددا من الدراسات الأجنبية. هناك أطباء نفسيين أجانب، كيف يمكنهم تشخيص حالات المجتمع البحريني؟ أشكرك على هذا السؤال الرائع، دائما أردد المثل الشعبي حلاة الثوب رقعته منه وفيه ، شخصيا أظن أن هذا الأمر صعب جدا خصوصا عندما يكون المعالج النفسي ليس من نفس البيئة والثقافة واللغة والعادات والتقاليد فسيواجه فجوة في علاجه للحالات الموجودة وذلك لاختلاف الثقافات. لأن الجانب النفسي مرتبط بجميع هذه النواحي. لماذا لا نجد اسماء لامعة لأطباء بحرينيين؟ يوجد ولكن السبب يعود إلى الفكر والثقافة الموجودة في وطننا العربي الذي لا يسمح ويرفض وجود أسماء لامعة للأطباء النفسيين. هل نطمح يوماً ان نرى تطور في المجال النفسي هنا في البحرين؟ أنا أطمح لوجود أخصائيين نفسيين في كل مؤسسة تربوية وذلك لسد ثغرة عدم إلمام الأخصائي الاجتماعي للإرشاد النفسي، وأيضا أطمح لوجود أخصائيين نفسيين في المؤسسات الحكومية وذلك للاهتمام بأهم عنصر لدى هذه المؤسسات وهو العنصر الإنساني. الانسان الذي يأتي إلى العمل حاملا للكثير من المشاكل النفسية سيصبها في طريقة عمله وستؤثر على انتاجيته أثناء العمل. هل لدى الدكتور خالد اي مشاريع او خطط للسنوات الخمس القادمة؟ نصب عيني الآن هو خدمة الناس ومزوالة تخصصي في الارشاد النفسي والاسري في العيادة، وهذه هي خطتي للخمس السنوات الآتية وأسأل المولى أن يوفقني في مسيرتي في هذا المجال. حاورته: فوزية يوسف زينل طالبة إعلام بجامعة البحرين

قراءة فی الموقع الأصلي


هذه الصفحة هي مجرد قاریء تلقائي للأخبار باستخدام خدمة الـ RSS و بأن نشر هذه الأخبار هنا لاتعني تأییدها علی الإطلاق.

6 قتلى بانقلاب حافلة غربي مصر

- البلاد البحرينية

الشاعر القدير يحيى الذوادي

- الأيام البحرينية

ســـقــف الـعـريـــــش

- الأيام البحرينية

(معشر الحسّاد)

- الأيام البحرينية

التعايـــــش الســـــــلمي

- الأيام البحرينية

حـنـان مـطـاوع

- الأيام البحرينية

المقابي أهلاوي لـ3 مواسم

- الأيام البحرينية
هشتک:   

أوجه

 | 

كلمة

 | 

وهي

 | 

طلبي

 | 

بألّا

 | 

نخجل

 | 

للجوء

 | 

إلى

 | 
الأکثر مشاهدة خلال 6 ساعات

الطقس في مملكة البحرين اليوم

- الأيام البحرينية

الأکثر مشاهدة خلال 24 ساعة

فضل شاكر يعود بأغنية كويتية

- الأيام البحرينية

ليون يحظر مشجعه مدى الحياة

- الأيام البحرينية

عين عذاري والذكريات الجميلة

- الأيام البحرينية

الأکثر مشاهدة خلال اسبوع

الطقس: حار ورطب مع بعض الغيوم

- الأيام البحرينية

بعد 6 أيام.. عودة جلاد سيرينا

- البلاد البحرينية