Sunday 18 November 2018
الصفحة الرئيسية      كل الأخبار      اتصل بنا      English

وصل إلى دولة الكويت..سمو رئيس الوزراء: علاقات البلدين مميزة بعمقها التاريخي وبعدها الحضاري وتقاربها الشعبي وارتكازها المصيري

الكويت في 21 مايو/ بنا / وصل صاحب السمو الملكي الأمير خليفة بن سلمان آل خليفة رئيس الوزراء الموقر بحفظ الله ورعايته إلى دولة الكويت الشقيقة، في زيارة أخوية يلتقي خلالها بأخيه صاحب السمو الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح أمير دولة الكويت، وأخيه سمو الشيخ نواف الأحمد الجابر الصباح ولي العهد، وأخيه سمو الشيخ جابر المبارك الحمد الصباح رئيس مجلس الوزراء، لبحث عدد من الموضوعات التي تستهدف دعم وتعزيز العلاقات البحرينية الكويتية والارتقاء بالتعاون الثنائي بين البلدين.
وكان في استقبال صاحب السمو الملكي رئيس الوزراء بالمطار سمو رئيس مجلس الوزراء بدولة الكويت الشقيقة، ونواب رئيس مجلس الوزراء، وعدد من كبار المسؤولين بدولة الكويت الشقيقة. وقد أدلى صاحب السمو الملكي رئيس الوزراء لدى وصوله بالتصريح التالي: يسرنا ونحن نصل إلى دولة الكويت الشقيقة في هذه الأيام المباركة لنلتقي بأخينا صاحب السمو الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح أمير دولة الكويت الشقيقة، أن نؤكد على العلاقة الراسخة التي تربط بين مملكة البحرين ودولة الكويت الشقيقة وما شهدته عبر محطاتها التي تضيء تاريخ البلدين من نمو وتطور ومواقف تعكس الأخوة الصادقة، فالعلاقات البحرينية الكويتية مميزة بعمقها التاريخي وبعدها الحضاري وتقاربها الشعبي وارتكازها المصيري. ويسعدنا ونحن في بلدنا الثاني الكويت الذي له في قلب كل بحريني مكانة كبيرة، أن نحمل معنا أطيب تحيات البحرين ملكاً وحكومةً وشعباً لأشقائهم في الكويت، فنحن في مملكة البحرين محبتنا لدولة الكويت كبيرة وتقديرنا لقيادتها بالغ، ونستذكر دوما بالعرفان مواقفها المشرفة ودعمها المستمر الذي تقدمه للمملكة في مختلف الظروف ، ونرى دوما في العلاقات البحرينية الكويتية أنها صرحاً كبيراً لا يمكن اختزال شموخه في كلمات ، فهو تاريخ ومواقف وأخوة وارث تليد لم يخبو مجده يوما. إن هذه الزيارة التي نتطلع فيها بشوق إلى لقاء أخينا العزيز صاحب السمو أمير دولة الكويت الشقيقة تشكّل فرصة طيبة للقاء أخينا سمو الشيخ نواف الأحمد الجابر الصباح ولي العهد وأخينا سمو الشيخ جابر المبارك الصباح رئيس مجلس الوزراء للنهوض بآمالنا العريضة نحو المستقبل الأفضل لتعاون البلدين الثنائي، أو على صعيد مسيرة مجلس التعاون والحفاظ على مصالحنا المشتركة ومكتسباتنا وتحقيق طموحات وآمال شعبيهما بما يلبي متطلبات المرحلة. أننا نعيش اليوم في عالم متسارع بتطوراته، ومستجداته تفرض على دولنا تأثيرات وانعكاسات سياسية واقتصادية وأمنية لذا فإن لقاءات التشاور والتنسيق أصبحت حتمية لتعزيز المواقف لحماية مصالح دولنا وبخاصة على الصعيد الأمني والاستقرار الإقليمي. والله نسأل أن يحفظ دولة الكويت الشقيقة قيادة وشعبا نعمة الأمن والأمان ويديم عليها نعمة الأمن والأمان والرخاء والازدهار في ظل القيادة الحكيمة لصاحب السمو أمير دولة الكويت. م خ/خ.أ بنا 1555 جمت 21/05/2018

أخبار ذات صلة

آخر الأخبار
هشتک:   

الكويت

 | 

الوزراء

 | 

علاقات

 | 
الأکثر مشاهدة خلال 6 ساعات

الأکثر مشاهدة خلال 24 ساعة

الأکثر مشاهدة خلال اسبوع

مصادر