Monday 23 April 2018
Contact US    |    Archive

تأجيل محاكمة المتهمين بالاعتداء على الشرطة بجوار منزل عيسى قاسم

قررت المحكمة الكبرى الجنائية الأولى، تأجيل النظر في واقعة الاعتداء على عدد من أفراد الشرطة أثناء فضّ التجمهر الذي استمر لمدة طويلة بجوار منزل عيسى قاسم، والذي تعرّض خلاله مجموعةً كبيرة من الشرطة لإصابات استدعت نقل أكثر من 30 منهم إلى المستشفى، حتى جلسة 23 أبريل الجاري؛ وذلك لاستدعاء شهود الإثبات الواردة أسمائهم بقائمة الأدلة، كما أمرت باستمرار حبس 24 من أصل 171 متهمًا لا يزالون قيد التوقيف، والذين لم يتم إخلاء قرابة 20 منهم في الجلسة الأولى للقضية بسبب رفضهم حضور الجلسة. وكانت المحكمة أخلت في وقت سابق سبيل 140 متهمًا بالواقعة؛ بكفالة مالية مقدارها 200 دينار لكل منهم، فيما استمر حبس 24 متهمًا آخرين. هذا وكانت قد أحالت النيابة العامة المتهمين البالغ عددهم 171 متهمًا، للمحاكمة بعما أسندت إليهم عدة تهم تتعلق بالاعتداء على أفراد الشرطة واستعمال القوة والعنف معهم حال فض الاعتصام أمام منزل عيسى قاسم، والتجمهر والشغب فضلاً عن حيازة العبوات القابلة للاشتعال المولوتوف . الجدير بالذكر أن رئيس الأمن العام اللواء طارق الحسن، كان قد أعلن عن فض التجمعات المخالفة للقانون بقرية الدراز، والقبض على عدد من الإرهابيين والمطلوبين الخطرين وإزالة المخالفات القانونية التي كانت قائمة في الدراز ومن بينها إغلاق شوارع وتعطيل مصالح الناس من خلال وضع حواجز ومنصات وسط الشارع العام، فضلاً عن رفع شعارات مخالفة للقانون، بما يمثل إخلالاً بالأمن العام وتهديدًا للسلم الأهلي. وأضاف أن المنطقة أصبحت وكرًا لتجمع المطلوبين والفارين من العدالة ومصدرًا للعديد من المخالفات والتعدي على القانون، حيث شهد هذا التجمع تكرار حوادث اختطاف شباب والتعدي عليهم وضربهم وتعذيبهم، حيث توفي أحدهم نتيجة لذلك، بحجة أنهم متعاونون مع الأجهزة الأمنية، فضلاً عن تعرّض الدوريات الأمنية أثناء أداء واجبها بمحيط الدراز لإطلاق نار 4 مرات، وهو ما يندرج ضمن العمليات الإرهابية التي يجب التصدي لها. وأوضح أن وزارة الداخلية، ومنذ بدء هذا التجمع غير القانوني، قد بذلت جهودًا كبيرة لإنهائه بشكل سلمي وكررت هذه المحاولات أكثر من مرة، وقبل حوالي 48 ساعة من العملية، تم مطالبة عدد من الشخصيات المؤثرة بالقرية والفعاليات المجتمعية، بإقناع المشاركين بفك التجمع وعدم الاستمرار في تجاوز القانون. ونفذت قوات الشرطة، انتشارًا واسعًا وتصدت لمجموعات خارجة عن القانون، تمترست خلف سواتر وموانع مصطنعة، تسد الطرق والشوارع، وقد تم إنذارها والطلب منها التفرق إلا أنها رفضت الانصياع، وبادرت بقذف القنابل اليدوية والأسياخ الحديدية ومحاولة التعدي على رجال الأمن باستخدام الأسلحة البيضاء والفؤوس، مما أوقع عددًا من الإصابات المختلفة بين رجال الأمن، تفاوتت بين البسيطة والبليغة، الأمر الذي استدعى نقل (31) منهم إلى المستشفى إضافة إلى العديد من الإصابات التي تم علاجها ميدانيًا. وتمكنت الشرطة من القبض على 286 شخصًا من المخالفين والعديد منهم من المطلوبين أمنيًا والخطرين والمحكومين بقضايا إرهابية، حيث تم القبض على العديد منهم، مختبئين في منزل المدعو عيسى قاسم وقد ثبت بعد القبض عليهم، أنهم متورطون بعدة قضايا أهمها الهروب من السجن والتوقيف والاعتداء على رجال الأمن والشروع بالقتل وإحداث تفجيرات والانضمام إلى جماعات إرهابية وزراعة قنابل متفجرة وحيازة عبوات ناسفة.

قراءة فی الموقع الأصلي


هذه الصفحة هي مجرد قاریء تلقائي للأخبار باستخدام خدمة الـ RSS و بأن نشر هذه الأخبار هنا لاتعني تأییدها علی الإطلاق.

مطالعات الصحف في البحرين

- وكالة أنباء البحرين

لاس بالماس يهبط من الليغا

- البلاد البحرينية
هشتک:   

تأجيل

 | 

محاكمة

 | 

المتهمين

 | 

بالاعتداء

 | 

على

 | 

الشرطة

 | 
مطالعات الصحف في البحرين

مطالعات الصحف في البحرين

- وكالة أنباء البحرين
الأکثر مشاهدة خلال 6 ساعات

الأکثر مشاهدة خلال 24 ساعة

الأکثر مشاهدة خلال اسبوع

الأقسام - الدول
کل العناوین
البحرين