Friday 20 April 2018
Contact US    |    Archive

شيخ الأزهر يرفض طلبا من نائب الرئيس الأمريكي للقائه بعد قرار ترامب بشأن القدس

القاهرة في 8 ديسمبر / بنا / أعلن فضيلة الدكتور أحمد الطيب شيخ الأزهر الشريف، اليوم، رفضه القاطع طلبا رسميا من نائب الرئيس الأمريكي مايك بينس، للقاء فضيلته خلال زيارته قريبا للقاهرة.
وأوضح بيان لمشيخة الأزهر الشريف مساء اليوم، أوردته وكالة أنباء الشرق الأوسط، أن رفض فضيلة الدكتور أحمد الطيب يأتي في إطار موقفه الثابت تجاه قرار الإدارة الأمريكية الباطل بإعلان القدس عاصمة لكيان الاحتلال الصهيوني ونقل السفارة الأمريكية للقدس في تحدٍ مستفز لمشاعر المسلمين حول العالم. وكانت السفارة الأمريكية بالقاهرة تقدمت بطلب رسمي قبل أسبوع، لترتيب لقاء لنائب الرئيس الأمريكي مع فضيلة الدكتور أحمد الطيب بمشيخة الأزهر الشريف، خلال زيارته، ووافق فضيلته في حينها على ذلك، إلا أنه بعد القرار الأمريكي المجحف والظالم بشان مدينة القدس، أعلن شيخ الأزهر رفضه الشديد والحاسم لهذا اللقاء. وأكد الدكتور أحمد الطيب أن الأزهر لا يمكن أن يجلس مع من يزيفون التاريخ ويسلبون حقوق الشعوب ويعتدون على مقدساتهم.. وقال كيف لي أن أجلس مع من منحوا ما لا يملكون لمن لا يستحقون.. يجب على الرئيس الأمريكي التراجع فورا عن هذا القرار الباطل شرعا وقانونا . وحمل الرئيس الأمريكي وإدارته المسؤولية الكاملة عن إشعال الكراهية في قلوب المسلمين وكل محبي السلام في العالم وإهدار كل القيم والمبادئ الديمقراطية ومبادئ العدل والسلام التي يحرص عليها الشعب الأمريكي وكل الشعوب المحبة للسلام وتحميل الرئيس الأمريكي تبعات نشر الكراهية التي يعمل الأزهر الشريف ليل نهار على محاربتها ويسعي لنشر التسامح والمحبة بين كل الناس وخاصة تجاه الشعب الأمريكي. وكان شيخ الأزهر قد دعا قادة وحكومات دول العالم الإسلامي وجامعة الدول العربية ومنظمة التعاون الإسلامي والأمم المتحدة إلى التحرك السريع والجاد لوقف تنفيذ القرار الأمريكي بنقل السفارة الأمريكية إلى القدس ووأده في مهده. كما دعا في بيان عاجل له اليوم كافة القوى والمنظمات الدولية المحبة للسلام والمناهضة لسياسات الاستعمار المقيت أن تتحرك جميعًا لوقف هذه الكارثة الدولية والإنسانية التي تحل بعالمنا. وقال أننا في الأزهر الشريف، وباسم العالم الإسلامي كله نؤكد رفضنا القاطع لهذه الخطوة المتهورة الباطلة شرعاً وقانونًا، كما نؤكد أن الإقدام عليها يمثل تزييفًا واضحًا غير مقبول للتاريخ، وعبثًا بمستقبل الشعوب، لا يمكن الصمت عنه أبدًا ما بقي في المسلمين قلب ينبض . وأعرب عن غضب الأزهر ورفضه واستنكاره لما أقدمت عليه الإدارة الأمريكية من إعلان مدينة القدس الشريفة عاصمة لإسرائيل مشددا على أن القدس هي عاصمة الدولة الفلسطينية المحتلة من قبل كيان الاحتلال ولن تكون غير ذلك، وأي تحرك يناقض ذلك مرفوض وستكون له عواقبه الوخيمة ، محذرا بكل قوة من خطورة الإصرار علي التمسك بهذا القرار الباطل الذي يشعل نار الكراهية في قلوب كل المسلمين وكل محبي السلام في العالم ويشكل تهديدًا خطيرًا للسلم والأمن الدوليين. م.ح. بنا 1755 جمت 08/12/2017

قراءة فی الموقع الأصلي


هذه الصفحة هي مجرد قاریء تلقائي للأخبار باستخدام خدمة الـ RSS و بأن نشر هذه الأخبار هنا لاتعني تأییدها علی الإطلاق.

العنف يحرم تشلسي من ألونسو

- البلاد البحرينية

راكيتيتش جاهز لمعركة الكأس

- البلاد البحرينية

خبر سعيد لكوكب الأرض

- البلاد البحرينية
هشتک:   

شيخ

 | 

الأزهر

 | 

يرفض

 | 

طلبا

 | 

نائب

 | 

الرئيس

 | 

الأمريكي

 | 
الأکثر مشاهدة خلال 6 ساعات

الأکثر مشاهدة خلال 24 ساعة

Magnitude 5.7 earthquake strikes northeast of Bahrain

- وكالة أنباء البحرين

مطالعات الصحف في البحرين

- وكالة أنباء البحرين

الأکثر مشاهدة خلال اسبوع

أتلتيكو ينجو رغم أسوأ أداء

- البلاد البحرينية

السر الذي كشفته جثة قرد محنط

- البلاد البحرينية

الأقسام - الدول
کل العناوین
البحرين