Sunday 20 August 2017
Contact US    |    Archive

دخلت بنجاح قطاعات الهندسة الإنشائية والبترولية والاتصالات وغيرها.. المهندسة البحرينية وضعت لمساتها وأثبتت جدارتها في مختلف مجالات العمل الهندسي

المنامة في 19 يونيو /بنا/ أكدت عدد من المهندسات البحرينيات في اختصاصات هندسية مختلفة أن المرأة البحرينية المهندسة نجحت في الدخول في وقت مبكر في اختصاصات هندسية صعبة مثل هندسة البترول والإنشاءات والبنية التحتية.
وأشرن إلى أهمية الجهود الوطنية التي تبذل من أجل تعزيز حضور المرأة المهندسة في مختلف المجالات ، وتذليل التحديات أمامها، وتمكينها من الوصول إلى المراكز القيادية، لافتات في هذا السياق إلى أهمية المخرجات المنشودة من تخصيص المجلس الأعلى للمرأة يوم المرأة البحرينية هذا العام للاحتفاء بالمرأة في القطاع الهندسي. وتقول ليلى جناحي ، وهي أول مهندسة بحرينية تدخل العمل في مجال النفط والغاز من خلال شركة بابكو في تسعينيات القرن الماضي إنه لا يوجد مجال هندسي استعصى على المرأة البحرينية لدخوله وإثبات جدارتها فيه، بما في ذلك المجالات الصعبة والقاسية جدا مثل العمل في حقول النفط. واضافت جناحي إنها عملت في بداية عملها في حقل البحرين للنفط في منطقة الصخير، وكان ذلك يتطلب منها الذهاب يوميا إلى معاينة آبار النفط وأنابيب نقله والتأكد من سير العمل ، وتتابع : في كثير من الاحيان كانت طبيعة العمل تتطلب العمل الليلي نتيجة حدوث عطل هنا أو هناك داخل الحقل، وكنت أسرع إلى مكان هذا العطل لإصلاحه دون تلكؤ، وأعمل إلى جانب المهندسين زملائي يدا بيد لضمان استمرار تدفق النفط الذي كان ولا يزال يشكل عصب الاقتصاد، وهذه مسؤولية كبيرة لي شرف تحملها . وتتابع أن عملها في هذا المجال كان في بادئ الأمر محل استغراب واستهجان من زملائها ، وتضيف أصبحنا نرى الآن عددا لا بأس به من المهندسات البحرينيات في مجال النفط والغاز، وهذا بات أمرا طبيعيا، خاصة وأن منطقة الصخير أصبحت قريبا من السكن ، فيما كانت نائية جدا في ثمانينيات وتسعينيات القرن الماضي، كما أصحبت متطورة وفيها الكثير من الطرق والنقاط المنارة بالكهرباء، وأصبح التنقل فيها سهلا باستخدام الهاتف النقال والـ GPS، فيما كنا نستخدم في الماضي الخرائط الورقية للوصول إلى آبار النفط . تتابع المهندسة جناحي حديثها بالقول إنها تخصصت عام 2006 في البيئة بعد أن حصلت على ماجستير في هذا المجال، وانتقلت للعمل داخل الشركة المسؤولة عن حقل البحرين والتي أصبح اسمها تطوير في قسم البيئة والصحة والسلامة، وتشير في هذا الصدد إلى أنه كونها امرأة كان لديها إحساس عالي بالمسؤولية تجاه البيئة، وأهمية المحافظة عليها وضمان سلامتها. من جانبها تشير المهندسة مريم اليحيى، وهي مهندسة متقاعدة من وزارة الأشغال بعد أن شغلت منصب مديرة إدارة هندسة التكاليف ، إلى أن المهندسة البحرينية كانت في تحد دائم من أجل إثبات نفسها وجدارتها، حالها في ذلك حال المرأة البحرينية العاملة في كل المجالات ، وتؤكد أن المهندسة البحرينية وصلت لمراكز قيادية لا بأس بها في القطاعين العام والخاص ، وتقول كنت مديرة لإدارة هندسة التكاليف في وزارة الأشغال، وهي الإدارة المسؤولة عن إعداد مناقصات جميع مشاريع البنية التحتية والإنشاءات الحكومية . وتؤكد اليحيى أن طموح المرأة البحرينية لا يحده حد، وهي دائما تتطلع وتعمل للبناء والانجاز على مستوى البحرين والخليج ، مضيفة: مع تأسيس المجلس الأعلى للمرأة برئاسة صاحبة السمو الملكي الأميرة سبيكة بنت ابراهيم آل خليفة قرينة جلالة الملك المفدى بدأت بوادر نهضة متسارعة للمرأة البحرينية في جميع المجالات ، وتضيف أخص بالذكر مناسبة يوم المرأة البحرينية، وأثرها في دعم المرأة في احد المجالات، وأتطلع إلى مخرجات مهمة جدا من تخصيص هذا العام للمرأة في المجال الهندسي . وفي وزارة الاشغال ذاتها وصلت المهندسة البحرينية عفت رضا إلى منصب وكيل مساعد قبل أن تتقاعد ، وتؤكد أنها تدرجت في السلم الوظيفي بعد أن بذلت جهودا مضنية ، مشيرة الى أنه على المهندسة البحرينية نفسها أن تثبت كفاءتها وجدارتها بما يضمن وصولها للمناصب القيادية العليا، لكنها تؤكد أيضا أهمية المزيد من النضج لوعي وعقلية المسؤولين وتقبلهم لتطور المرأة، إضافة إلى المضي قدما في عملية تكريس مبدأ تكافؤ الفرص الذي يقوده المجلس الأعلى للمرأة. المهندسة شذى الوسواسي كانت ثالث مهندسة بحرينية تعمل في مجال الاتصالات في شركة بتلكو، وتقول إن البداية –قبل نحو عشرين عاما- كانت صعبة جدا، خاصة مع اضطرارنا للعمل ساعات طويلة، والمناوبات الليلية، والاستجابة للحالات الطارئة الكثيرة التي يتطلبها العمل، وتضيف لكن تمكنا من إثبات وجودنا وتجاوز تلك التحديات ، وتتابع كنا في تحد دائم، وكنا مصرين على إثبات أنفسنا أمام زملائنا ورؤسائنا المهندسين الرجال، وتلبية طلباتهم بجدارة . وتشير إلى أن مجال الاتصالات هو واحد من المجالات التي شكلت في بداية الأمر تحدي امام المرأة، خاصة وأننا خريجات هندسة كهربائية من جامعة البحرين، وتخصصنا في الاتصالات، ودرسنا مواد كالراديو والتلفون والمايكرويف، ثم توظفنا في بتلكو التي كانت شركة الاتصالات الوحيدة آنذاك . وتضيف أن ظروف عمل المرأة في بتلكو تحسنت كثيرا الآن، وذلك تزامنا مع تطور المجتمع وجهود المجلس الأعلى للمرأة، وتقول في التسعينات لم يكن المجتمع يتقبل عمل المرأة كثيرا، وخاصة في مجالات مثل الهندسة، وحينها كان العمل يتطلب منا الخروج إلى المواقع ومعاينة التجهيزات وتبديل الكابلات، أما الآن فقد أصبحت أدير العمل من خلال الكمبيوتر، واصبح العمل مكتبيا أكثر ، وتتابع الآن بلغ عددنا ثلاثين مهندسة في قطاع الموبايل في قسم الهندسة ببتلكو، وزادت فرص تعيين النساء عندنا . وتختم شذى حديثها بالقول يكفي فخرا أن رئيستنا في بتلكو امرأة، هي المهندسة منى الهاشمي، وهذا دليل على جدارة المرأة البحرينية في القيادة وتحمل المسؤولية . وترسم المهندسة سيما اللنجاوي، قصة نجاح أخرى للمهندسة البحرينية، فهي مهندسة متخصصة في المساحة في الأراضي والعقارات معتمدة من البنك الدولي، تقول أعمل في مجال الاستشارات الهندسية العقارية في البحرين ودول الخليج العربي، وخاصة في مجال التخطيط العمراني والبنية التحتية وتقسيمات الأراضي والخرائط الطبوغرافية والمسح الجوي والبحري وتطبيقاته، ورفع قواعد نظم معلومات واضحة عن البنية التحتية والتي يبنى عليها التطوير العمراني . وتؤكد اللنجاوي أن نجاح المرأة البحرينية بشكل عام والمرأة المهندسة بشكل خاص ناتج عن عملها الدؤوب وقناعتها أنها يجب أن تعمل أربع مرات أكثر من الرجل حتى تضمن تميزها، وتقول نرى الكثير من المهندسات في مواقع العمل، ومن بينهن ما يمكن أن نسميهن بصانعات قرار هندسي بكل معنى الكلمة . وتعرب عن أملها في أن تتمكن المرأة البحرينية من مواصلة نجاحاتها والوصول إلى أعلى المناصب، وتقول يجب أن يكون حضور المهندسة البحرينية أساسيا في دوائر صناعة القرار، ليس في المجال الهندسي فقط، وإنما في مجلسي النواب والشورى والمجالس البلدية وغيرها، وذلك وبما يسهم في تطوير البلد عمرانيا واقتصاديا . إلى ذلك تؤكد المهندسة الإنشائية غادة المرزوق، صاحبة مكتب جميل خلفان - مهندسون معماريون ، أن المهندسة البحرينية تركت وتترك بصمتها على كثير من النواحي العمرانية والإنشائية في مملكة البحرين، وتشير إلى أن المرأة تبرز ابداعاتها في مجال الهندسة المعمارية بطريقة لا تضاهى. وقد عملت المهندسة المرزوق في وزارة الاشغال لنحو 21 سنة، ثم انتقلت منذ العام 2005 للعمل في القطاع الخاص، تقول أنا شخصيا أحب عملي كثيرا، وتنتابني سعادة كبيرة وأنا أرى رسوماتي على الورق وقد تحولت لمشاريع قائمة، وأشعر بسعادة غامرة كلما مررت من أمام أحد المشاريع أو البيوت التي قمت بتصميمها على مدى السنوات الماضية . لكنها تشير إلى صعوبة التحديات التي تفرضها متطلبات العمل الهندسي على المرأة، وتقول يتطلب العمل الهندسي الميداني لباسا خاصا، يكاد يكون مشتركا بين الرجال والنساء والعمال، كما أن الوجود في مواقع المشاريع من أجل متابعة التنفيذ يحمل في طياته تحديات مواجهة العوامل البيئية من حرارة عالية وكثبان رملية والسير بين مواد البناء وصعود الأبنية قيد الإنشاء ، لكنها تضيف لا اعتقد أن كل ذلك أعاق المرأة البحرينية المهندسة عن تحقيق النجاح في هذا الميدان المهم . لكن بالمقابل تشير المهندسة المدنية شهربان شريف ، المدير الإداري لمكتب استشارات معمارية تحت اسم مركز الهندسة ، إلى أنها لم تواجه منذ تخرجها من جامعة أمريكية وبداية عملها في الهندسة قبل نحو 29 سنة أي مشكلة لتقبل الرجل لها، بما في ذلك المقاولون وزملائها المهندسون. وتشير إلى أن المهندسة البحرينية تشكل نموذجا للمرأة البحرينية القادرة على مواجهة ظروف العمل الصعبة، والحفاظ في نفس الوقت على مهمتها الأساسية في بناء الأسرة، وأضافت أيضا إلى أن الجيل الجديد من الفتيات أمامه مجالات هندسية عديدة وجديدة، من بينها الهندسة الإلكترونية والكيميائية والتصميم الداخلي وحتى هندسة الطيران، فيما كانت الهندسة سابقا محصورة في الهندسة المدنية والمعمارية. وفي الاتجاه ذاته تشير المهندسة فرح الحلواجي ، اختصاص هندسة كيمائية ، إلى أن دراسة الهندسة تفتح كثيرا من المجالات أمام المرأة حتى خارج نطاق العمل الهندسي، خاصة وأنها تعلم التفكير والتخطيط والتنفيذ، وتؤكد أن المهندسات البحرينيات قطعن شوطا كبيرا في طريق إثبات ذواتهن، وهن مطالبات بمزيد من العمل من أجل تحقيق المزيد من النجاحات. خ.س بنا 1809 جمت 19/06/2017

قراءة فی الموقع الأصلي


هذه الصفحة هي مجرد قاریء تلقائي للأخبار باستخدام خدمة الـ RSS و بأن نشر هذه الأخبار هنا لاتعني تأییدها علی الإطلاق.

بيان مؤسسة النقد العربي السعودي

- وكالة أنباء البحرين

مطالعات الصحف في البحرين

- وكالة أنباء البحرين

نادال يودع سينسناتي مبكرا

- البلاد البحرينية

مصرية بين ضحايا هجوم برشلونة

- البلاد البحرينية

تحذير من حمل الحقيبة الثقيلة

- البلاد البحرينية

سناب شات يحتضر!

- البلاد البحرينية
هشتک:   

دخلت

 | 

بنجاح

 | 

قطاعات

 | 

الهندسة

 | 

الإنشائية

 | 

والبترولية

 | 
الأکثر مشاهدة خلال 6 ساعات

بيان مؤسسة النقد العربي السعودي

- وكالة أنباء البحرين

الأکثر مشاهدة خلال 24 ساعة

مصرية بين ضحايا هجوم برشلونة

- البلاد البحرينية

سناب شات يحتضر!

- البلاد البحرينية

تحذير من حمل الحقيبة الثقيلة

- البلاد البحرينية

الأکثر مشاهدة خلال اسبوع

الأقسام - الدول
کل العناوین
البحرين
الاعلام الجزائري  ⁞  Argentina News  ⁞  Bangladesh News  ⁞  Brasil News  ⁞  China News  ⁞  Deutschland News  ⁞  الاعلام المصري  ⁞  Spain News  ⁞  France News  ⁞  Ireland News  ⁞  India News  ⁞  Indonesia News  ⁞  الاعلام العراقي  ⁞  Italy News  ⁞  Japan News  ⁞  الاعلام الأردن  ⁞  Latin America News  ⁞  الاعلام لبنان  ⁞  Madagascar News  ⁞  Malaysia News  ⁞  Mali News  ⁞  Mexico News  ⁞  اخبار فارسی  ⁞  الاعلام المغربية  ⁞  Nigeria News  ⁞  الاعلام الفلسطين  ⁞  Philippines News  ⁞  Pakistan News  ⁞  Portugal News  ⁞  Russia News  ⁞  الاعلام السعودية  ⁞  شیعه مدیا  ⁞  South Africa News  ⁞  South Korea News  ⁞  ورزش مدیا  ⁞  الاعلام السودان  ⁞  الاعلام السورية  ⁞  Thailand News  ⁞  الاعلام التونسية  ⁞  Venezuela News  ⁞  Vietnam News  ⁞  ایران نیوز  ⁞  الاعلام اليمني  ⁞  الاعلام القطرية  ⁞  الاعلام الإمارات العربية  ⁞  الاعلام العمان  ⁞  الاعلام الکويت  ⁞  Türkçe haber  ⁞  Azərbaycan xəbər  ⁞  English News  ⁞  Poland News  ⁞  Australia News  ⁞  نیوهاب فارسی  ⁞  Colombia News  ⁞  Cuba News  ⁞  Costa Rica News  ⁞  Chile News  ⁞  Hungary News  ⁞  Greece News  ⁞  Armenia News  ⁞  Angola News  ⁞  Belarus News  ⁞  Bosnia News  ⁞  Bulgaria News  ⁞  Canada News  ⁞  Czech News  ⁞  Kazakhstan News  ⁞  Ukraine News  ⁞  Romania News  ⁞  Kenya News  ⁞  USA News  ⁞  نيوهاب العربي  ⁞  Taiwan News